Al-Funun 1, no. 1 (April 1913): 5-7.

البدر والقلب
     
لكميٍّ ذاق الردى من زمان
 
يسبح البدر في السماء كترسٍ
كرؤُوس الحراب يوم الطعان
  وعيون النجوم ترنو اليهِ
..!!كلها هجمة ببأْس جنان
  أيّ حرب تصير لو هاجمته
***
ومهمازه يحث الثواني
-
ولجام الزمان يمسك بالبدر
يتهادى في الحب كالنشوان
  فيجد البدر المسير كصب
حبه بل يـبقى عَـلَى الكتمان
  دائراً حول ارضنا ليس يشكو
يتمنى بلوغ بعض الأماني
  منذ ما سار ما استطاع وقوفاً
يعتريه المحاق قبل الاوان
  انه متعب ويمشي رويداً
فبان اصفراره للعيان
-
ان هذا الغرام اورثه الذل
فهو يمشي عَـلَى مرور الزمان
  قيدوه وارسلوه اسيراً
ان ذا البدر كلَّ في الدوران
فحناناً!..واوقفوا الارض حيناً
***
وقد قاده الصبا والغواني
-
وفؤَادي يسير في فلك الحب
ليس يلوي عَـلَى الحياة لشان   سائراً في غرامه سير اعمى
فامسى رقيق كل الحسان
-
ان حب الجمال اورثه الذل
كرؤُوس الحراب يوم الطعان   وعيون الغادات ترنو اليهِ
مثل جيش مطارد لجبان   أَيّ فضل لها اذا هاجمته
سوف يقضي حباً ويـبقى الجاني   انه متعب وعما قليل
ان قلبي قد كلَّ مما يعاني   فحنـاناً! … وابطلوا الحب دهراً
***
لكميّ ذاق الردى من زمان   يسبح البدر في السماء كترسٍ
وحشة لا يزيلها النيران   وفؤادي قبر الكميّ وفيهِ
هو والبدر في الشقا اخوان   هو والبدر في الهوى تائهان
فعسى يـبلغان بعض الأماني
فاطلقوا البدر! اطلقوا القلب! حيناً
     
( أليف )    
   
Return to Nasib’s “Works