Al-Sa'ih 1, no. 6 (May 30, 1912): 5.

أين هي؟
     
لاطفئ حر حب كالسعيرِ
 
حبيبة مهجتي أَنَّي اراها؟
واذكر لوعتي يوم السرور
  لأحيا في الورى بجمال حبي
وطفت قفارها وفضا البحور
  لقد فتشت كل الارض عنها
وعدت بلوعتي ابكي مصيري
  وسائلت الربوع بلا جواب
فلم اظفر بها بين القبور
  وفتشت المقابر عن ثراها

 

***

 

واعطيها زمام قوى شعوري
  سأَسجد في خشوع إِن أَجدها
وأُرسلها الى فوق الاثير
  سأحملها عَـلَى احلام قلبي
واجلسها عَـلَى هام البدور
  اسلطها عَـلَى املاك روحي
تدلى الليل منها فوق نور
  أُكلل بالبروق عقاص شعر
برقتها وفاحت كالزهور
  أُجلببها بآمال تناهت
مزيحَ كآبة وصدى نفور
أُكحلها بذكرى يومِ حزني
وساد عَـلَى المعاصي والشرور
  واهديها غراماً عزّ بأْساً
واجعل ظل هدبيها سميري   واجعل نور مقلتها دليلي
برفّ عليه ارواح الدهور   وارفعها عـَلَى عرش تعالى
وتفشي للملا سرّ النشور   تطوف به خفايا العيش جهراً

 

***

 

فاني ما رأَيتكِ في ظهور   حبيبةَ مهجتي هل انتِ روحٌ؟
لاني لم اجد لكِ من نظير   عشقتكِ في مخيلتي بحزن
بقلب في الهلاك عَـلَى شفير   ولم يرَ حسنكِ الفتان غيري
ولم ارهب اذى الدهر العثور   ضممتكِ بالخيال الى فؤادي
ونلت بكِ القليل من الكثير   مزجت بروحكِ العذراء روحي
وجدتكِ والسعادةَ في الاخير   بأَحلام بنار الحب تُصلى
اصونكِ في الفؤَاد عن الاثير   ولست اغار من احد لاني
لاني قد خلقتكِ في ضميري
وانكِ لي ولا تهوين غيري

( أليف )

 

 

   
Return to Nasib’s “Works