Al-Sa’ih 1, no. 52 (April 10, 1913): 4.

حديث عاشق
     
فانثنت تختال امواج الاثير
 

كلما هب الصبا عند السحر

ناشراً اذياله فوق الغدير
  او بدا عند المسا نور القمر
ويقاسي همه القلب الكسير
  تحزن النفس ويعروها الكدر
ذاكراً وحدة عيشي في الانام
  واناجي النفس حيناً بانفراد
فالذي يأتي سيمضي بسلام
  ايه يا نفس اكتمي حزن الفؤاد
 
***
 
حين ينقض على البرد الربيع
  تفرح الاطيار بالطقس الجميل
حينما يرنو من الجو البديع
  تفرح الازهار بالنور الجزيل
وهو في سجن الشقا ملقى صريع
  فبماذا يفرح القلب العليل
والشجا في دمه مكتمنُ
  وبماذا يفرح القلب الكسير
سوف لا ينفيه إلا الكفنُ
  ويل حزن قد توارى في الضمير
 
***
 
سهرته العين والناس نيام
  كم هزيع مرَّ في الليل العميق
سامراني فيه ما دون الانام   شجني المكتوم والدمع الطليق
فاناجي منه اشباح الظلام   ارقب الليل عسى الليل يفيق
علةً مجهولة في قلبه   ونسيم الليل حولي يشتكي
انني في قربه من حزبه   انه بين الملا لم يدركِ
 
***
 
ضل ما بين بقايا الدمنِ   انني قضيت عمري كخيال
عله في العيش ان يسعفني   ابتغي نوراً مضيئاً في الليال
كدت ان ايأس او ان انثني   بعد جدّ ومسير وكلال
محبباً في القلب ما كان اندثر   واذا بالحب قد شقٍ الظلام
تتلالا في دجاها كالقمر   مرجعاً للنفس آمالاً جسام
 
***
 
في حياة سمموها بالبشر
اه لولا الحب ما استطعت الثبات
ولقالوا ذا جبان فانتحر   اه لولا الحب اعدمت الحياة
حينما ابصر اهوال العبر   اه لولاه لكان القلب مات
سمة احملها بين الضلوع   هو احياني واعطاني الاسى
بين حزن وهيام ودموع   فلذا اقضي صباحي والمسا
 
***
 
انت قد انسيتني خمر العنب   فاسعديني يا دموعي النازلات
انت قد عوضت الات الطرب   وتقطع يا انيني زفرات
ان الام الهوى شرع وجب   واحمليني يا جراحي بثبات
واقبلي بالحزن من حكم الغرام   واصبري يا نفس ان قلبي انفطر
فاطربي من وحدتي بين الانام   واذا هبّ الصبا عند السحر
     
( أليف )    
   
Return to Nasib’s “Works