Al-Sa’ih 1, no. 43 (February 13, 1913): 4.

… حلم
     
حط الدهور الى كيان ثانِ
 

وحلمت ان هزيم رعد قاصفِ

شق الظلام برمحه الطعَّان
  وسرى على الاطلال برق خاطف
ذابت امام النور مثل دخان
  ورايت في فجر الصباح سحائباً
ابصرت قطراً حبه ابكاني
  حتى اذا انقشعت خيالات الدجى
في ما مضت كانت من الاوطان
  وتجسمت اشباح اطلال خلت
وجلالها وتدثرت بهوان
  عهدي بها عفت الدهور جمالها
ملء السماء وملء كل مكان
  فاذا بها والمجد يسطع فوقها
مكسوة بالعشب والافنان
  وسمعت في لبنان هينمة الربى
من قبل فاستمهلت روع جناني
  وحفيف غابات فقدت سماعها
طرحت رداء خرابها بثوانِ
  ورايت في القفر البعيد مدائناً
لتباهي الباقين بالعمران
  فتكونت في لحظة وتقدمت
فسرت بقلبي نشوة الجذلان
فعرفت منها بعلبك وتدمراً
بذلوا لها متعدد الاديان
  ورايت اقداس الجمال مصونة
رمز الجمال المطلق الرباني   فبنوا هياكلهم لرب واحد
ما فيهم من خامل كسلان   ورايت قومي يرتعون بمجدهم
فوق المعالم خافقاً بامان   فتهللت روحي وحلق جنحها
ركعت امام هياكل الايمان   وهناك في شط الاورنتِ وقادسٍ
وتنشقت منه عبير حنان   في موطن عرفت به ارواحه
 
***
 
فافقت من نومي بكل توان   وسمعت زلزالاً تفجر صوته
قد حل بالعمران والاكوان   وسالت نفسي ما الضجيج وما ترى
خبر اتى. الحرب في البلقان   :فاذا بصبيان الجرائد صُرَّخ
وكذا فرنسا اعلنت في الطان   الانكليز تريد سوريا لها
بهم الهوان يجيب بالاذعان   وشعوب سوريا سكوت كلهم
معنى لها من اقدم الازمان؟
اتهمهم حرية لم يدركوا
 
***
 
حلما مضى ما كان غير اماني   فرجعت ارجو النوم على ان ارى
     
( أليف )    
   
Return to Nasib’s “Works